النشرة الأسبوعية .:. إعلان وظيفة .:. دورة تدريبية لمعلمي وإداريي مدارسنا السريانية بحلب .:. النشرة الأسبوعية .:. قداس عيد انتقال السيدة العذراء في كسب .:. افتتاح مبادرة " سوا بترجع أحلا " في حلب .:. افتتاح حضانة سيدة السريان بحي السريان الجديد .:. قداس عيد انتقال السيدة العذراء في كنيسة سيدة السريان بحي السريان الجديد .:. " سوا بترجع أحلى "... بمشاركة متطوعين من كنيستنا السريانية الأرثوذكسية بحلب .:. برنامج احتفالية عيد انتقال أمنا العذراء مريم إلى السماء .:.


وفد اللجنة المركزية للمانونايت MCC في زيارة لدار المطرانية

وفد اللجنة المركزية للمانونايت MCC في زيارة لدار المطرانية
يوم الأحد 18/ 2/ 2018، زار دار مطرانيتنا وفد اللجنة المركزية للمانونايت  MCC، يرافقه القسيس الدكتور رياض جرجور رئيس منتدى التنمية والثقافة والحوار في لبنان، والمحامي لؤي أوسي من بطريركيتنا بدمشق.

ففي صباح يوم الأحد اشترك الوفد بالقداس الإلهي في كاتدرائية مار أفرام السرياني بالسليمانية، والذي احتفل به الأب الربان بطرس قسيس، المعتمد البطريركي بحلب، والأب الربان فيلبس عيسى، وخدمه كورال وشمامسة الكاتدرائية، بمشاركة أعضاء المجلس الملي واللجان الكنسية وحشد من المؤمنين. وبعد قراءة الإنجيل وخلال عظته رحّب الأب الربان بطرس قسيس بالوفد بكلمات تعبَّر عن حال الناس خلال الأزمة والعلاقة الإنسانية النبيلة التي ربطت شعبنا مع جماعات بشرية بعيدة ولكن روح المسيح يسكن فيها. ثم عدّد المشاريع الإغاثية التي دعمتها لجنة الــ MCC في رعيتنا بحلب، عبر هيئة مار أفرام البطريركية للتنمية EPDC . ثم تكلم عضوين من الوفد الزائر مشيدين بكلمات الثناء لصمود الشعب في سورية والدروس التي يعطونها للعالم عن كيفية الصبر خلال الشدائد، وأن هذا يعبر عن قوة إيمانية معجزية تغمر حياته.

وفي المساء أقامت مطرانيتنا حفل استقبال لوفد الــ MCC ومرافقيه، حضره القسيس ابراهيم نصير رئيس الكنيسة الإنجيلية العربية بحلب، والدكتور رامي عبيد مدير أوقاف حلب، وكهنة الأبرشية وأعضاء المجلسين المليين بالكاتدرائية والمرعيث، ولفيف من رجال الدين الإسلامي والمسيحي وشخصيات حلبية سياسية واجتماعية وعلمية وإعلامية. بالإضافة لتواجد العديد من وسائل الإعلام الوطني.

وخلال الاستقبال تمَّ تبادل عبارات الترحيب باسم راعي الأبرشية مار غريغوريوس يوحنا ابراهيم، أعاده الله سالماً، ألقاها الأب الربان بطرس قسيس المعتمد البطريركي بحلب، والقسيس رياض جرجور المرافق للوفد الأجنبي. ومن ثم أخذ بعض أعضاء الوفد دورهم بالكلام معبرين بكلمات واضحة عن هدف الزيارة وعما شاهدوه خلال جولتهم في دمشق وحمص وحماة وصولاً إلى حلب.

ثم بدأ حوار مجتمعي بين الموجودين، تناول الأزمة في سورية واحتياجات الشعب الحالية والتطلع للخروج من هذه الحالة عما قريب. وحمَّل الموجودون الوفد الأجنبي رسائل إلى دولهم لمساعدة بلدنا في رفع العقوبات لأجل البدء بالتنمية المجتمعية والاقتصادية.

وفي الختام، قدَّم الأب الربان بطرس قسيس هدية ثمينة للوفد باسم كنيستنا في حلب، وهي عبارة عن مجموعة من الكتب " اللؤلؤة المخفية " التي تتكلم عن تراث وتاريخ كنيستنا السريانية الموغل في القدم.