توزيع الهريسة لمنازل المسنين .:. الرئيس الدكتور بشار الأسد يلتقي الشباب السرياني 2017 .:. قداس عيد الصليب المقدس .:. مديرية الثقافة بحلب تكرم جوقة بيث نهرين .:. نشاط خدمة الأم تيريزا .:. الأعياد والمناسبات الدينية ــــ شهر أيلول 2017 .:. مخيم أحدية مار أفرام السرياني .:. مخيم أخوية مار يوحنا .:. دعم مدرسي وجامعي .:. قداس إلهي بمناسبة عيد انتقال العذراء مريم إلى السماء .:.


صلاة من أجل السلام في الكاتدرائية

صلاة من أجل السلام في الكاتدرائية

بدعوة من نيافة راعي الأبرشية مار غريغوريوس يوحنا ابراهيم، وبرعاية سماحة المفتي العام للجمهورية الشيخ الدكتور أحمد بدرالدين حسون، وبحضور نائب محافظ حلب السيد عبدالقادر جزماتي، وسيادة المطران ايسيدور بطيخة لروم الكاثوليك في حمص، وحشد كبير من علماء الدين الإسلامي، والإكليروس المسيحي، وبعض أعضاء السلك الدبلوماسي، ومجلس الشعب، وعدد غفير من المسلمين والمسيحيين، ونائب رئيس ورؤساء وأعضاء المجالس الملية والمؤسسات واللجان العاملة في الأبرشية. قدِّمت صلاة من أجل السلام ضمن برنامج أعد للمناسبة، شارك فيه كورال مار أفرام بقيادة الملفونيثو جوليانا أيوب، وتلا رسالة مار بولس الأستاذ فؤاد أزمرلي مدير التلفزيون بحلب، والقراءة من إنجيل يوحنا الأستاذ المحامي إدوار الخولي عضو مجلس الشعب السابق، أما الآيات والابتهالات فتلاها المتقدم في الكهنة الأب جوزيف شابو، والأب جورج كلور، والأب أنطوان دلي آبو، والأب نبيل قبلو، وحضرت وكالات الأنباء هذا الاحتفال خاصة، قناة الدنيا وسورويو TV والفضائية السورية، وقد وصفت جريدة الجماهير في اليوم التالي هذا الاحتفال كما يلي :

        تقليداً مسيحياً ـ إسلامياً، وتضرعاً إلى الله تعالى ليعم السلام في وطننا، أقامت طائفة السريان الأرثوذكس بحلب صلاة من أجل السلام في اليوم الأول من أيام السنة الجديدة /2008/.

        وأشار سماحة الدكتور أحمد بدرالدين حسون المفتي العام للجمهورية في كلمة له عن معاني خلق الإنسان ومعاني التعبُّد، وعن مسيرة السلام في طريق التوأمة بين الإنسان وأخيه الإنسان، مؤكداً أن هذه المسيرة كانت مليئة بالألغام التي زرعها أعداء الإنسانية الذين قسموا العالم إلى ديانات وإلى حضارات وإلى صراع بين الإنسان المؤمن وأخيه الإنسان.

        وأوضح الدكتور حسون أن الذين صنعوا السلام هم الأنبياء، بدءاً بالنبي ابراهيم، مروراً بالسيد المسيح، وانتهاءً بالرسول الكريم، وأن الله قادر على صنع السلام للإنسان حين يصنع الإنسان السلام مع الله تعالى، مؤكداً أن سورية التي قدّسها الأنبياء والتي انبثقت منها الديانات ورسالات السماء قد جعلت السلام هدفها الاستراتيجي، وأنها لن تتخلى عنه وستعمل من أجل عودة السلام إلى الأرض العربية.

        أما نيافة المطران يوحنا ابراهيم رئيس طائفة السريان الأرثوذكس بحلب فقد أكَّد في كلمته أن هذا اللقاء بات لقاء تقليدياً، خاصة وأن مفتي الجمهورية سماحة الشيخ حسون مصر على المشاركة في هذه الصلاة، الصلاة من أجل السلام، متضرعاً إلى الله تعالى بأن يكون عام /2008/ عام خير وبركة وسلام وأمان، بعد أن عاشت المنطقة العربية في الأعوام الماضية سلسلة من الحروب والمعاناة. مؤكداً أن لهذا اللقاء معاني تتجسد في الإيمان الذي نحمله في قلوبنا، وفي الصلاة والدعوة إلى الله لنشر السلام في أرض العالم.

        وفي كلمة له أكَّد سيادة المطران ايسيدور بطيخة مطران حمص لطائفة الروم الكاثوليك أن الإيمان هو أعمال نقوم بها، وأن هدف هذا الإيمان هو هدف سلام وأن السلام هو السلام النابع من القلب، وأن الطريق إلى الله هو الإنسان، مشيراً إلى أن الإيمان الحقيقي هو خدمة الإنسان لأخيه الإنسان، فعلينا العمل من أجل السلام والتضرع إلى الله تعالى لنشره بين الناس أجمع.

        كما أكَّد أننا نصلي اليوم ليبعد الله عنَّا ذئاب الإنسانية التي جاءت حاملة للمنطقة العربية الويلات والدمار والحروب.

        هذا وقد اختتمت هذه الصلاة بمجموعة أدعية تضرعاً إلى الله تعالى لنشر السلام والمحبة بين الناس أجمعين.