زيارة أخوية مار يوحنا لدار المسنين .:. تكريم معلمات من مدرسة بني تغلب الأولى .:. افتتاح صالة ومقر الألعاب في كنيسة سيدة السريان .:. المشاركة في صلاة جناز المطران يوسف أنيس أبي عاد .:. الحفلة الختامية لطلاب مدرسة بني تغلب الأولى .:. أمسية تراتيل كنسية سريانية .:. قداس عيد القديس الشهيد مار جرجس .:. فيديوهات من أرشيف المطرانية الجزء الخامس عشر .:. حفلة روضة بني تغلب الثانية .:. نهاية العام الدراسي لمدارسنا السريانية .:.


الصفحة الرئيسية
المطران يوحنا إبراهيم للرادار: النظام أقوى بكثير من أن يسقط بواسطة ناس ليس لهم هدف واضح

(نقلاً عن موقع الرادار)

قال المطران مارغريغوريوس يوحنا إبراهيم في حديث خاص مع الرادار :" ما يحدث اليوم على أرض سورية هو شيء خطير جداً ، خطير لأن لغة التخاطب في سورية بين بعض المواطنين امتدت الى سقف لم تعرفه سورية في كلماتها ، كلغة جديدة ، نسينا أننا نعيش كمواطنين تحت سقف المواطنة ،


رئيس طائفة السريان الأرثوذكس : السحابة الداكنة التي خيّمت على سماء سورية في طريقها إلى الزوال


(نقلاً عن موقع شام برس ـ حلب) :

أكد نيافة المطران يوحنا إبراهيم رئيس طائفة السريان الأرثوذكس خلال القداس الإلهي الذي أقيم بمناسبة عيد السيدة العذراء في كاتدرائية مار أفرام السرياني بحلب، أن الاستقرار سيعود إلى كل شبر في سورية


حـلــب ومـسـيـرة الإصــلاح

                      المطران يوحنا ابراهيم

رئيس طائفة السريان الأرثوذكس بحلب

*حلب في التاريخ

        إن مدينة حلب التي يزيد عمرها على الستة آلاف سنة، وهي أقدم مدينة مأهولة في العالم، عرفت في تاريخها الطويل ممالك، وإمبراطوريات، وشعوباً، وأمماً، ومرَّ فيها ملوك جبابرة، وأصبحت مركزاً دينياً مهماً لعشرات القرون، وتأسست فيها مدارس فكرية وعلمية وثقافية،


مـسـيحيـو ســوريــة وأحــداثــهـــا

                       المطران يوحنا ابراهيم
              رئيس طائفة السريان الأرثوذكس بحلب

                                  1

أن الأحداث الأخيرة في سورية بدأت بعملية تصعيد للمطالب، وجاء هذا مباشرة بعد علامات الزمن التي حملت معها رياح التغيير، انطلقت من تونس، فمرت بمصر، ودخلت إلى ليبيا، ثم اليمن، فالبحرين، فسورية.



المطران يوحنا إبراهيم: مسيحيو سورية يحلمون بالبقاء والأمان

رأى متروبوليت حلب وتوابعها للسريان الأرثوذكس يوحنا إبراهيم " أن الصوت الإصلاحي صار ضرورة قصوى "، وأن الكنيسة حية وليست حجارة ولا أماكن ولا جغرافيا، إنها بالمؤمنين.



المطران «يوحنا إبراهيم» لموقع تحت المجهر : سورية تعيش حالة مخاض كبيرة

(نقلاً عن موقع تحت المجهر) :

        يرى نيافة المطران مار غريغوريوس يوحنا إبراهيم رئيس طائفة السريان الأرثوذكس في حلب، بأن ما يجري في سورية هو أقرب إلى حالة مخاض ستنتهي بصحوة كبيرة ومهمة للوطن. حيث يقول بأنه يمكن النظر إلى ما حصل خلال الأشهر الثلاثة من ناحية إيجابية كونه أدى إلى عدد من الإصلاحات المفيدة التي ستفيد البلاد.



المطران يوحنا ابراهيم : سورية كما أراها اليوم

لقاء مع سيادة المطران غريغوريوس يوحنا ابراهيم مطران حلب للطائفة السريانية الأرثوذكسية

حاوره : سليمان الصدي

لوس أنجلوس ـ كاليفورنيا

        يشعر كل إنسان وطني بأن مساحة حبه لوطنه تفوق مساحة وطنه الجغرافية بكثير، فكيف إذا كان هذا الوطن سورية. ومن أجمل ما قرأت أن سورية تعني بالسنسكريتية الشمس. أجل إنها شمس المحبة، شمس العروبة، ولا يمكن لأحد أن يخفي الشمس بغربال.


المطران يوحنا إبراهيم من ولاية أديمان التركية : لأبواق الفتنة أجندة خاصة تريد تحقيقها من أجل زعزعة الأمن والأمان في سورية

(نقلاً عن شام برس ـ حلب)

        دعا رئيس طائفة السريان الأرثوذكس في حلب المطران يوحنا إبراهيم، المسؤولين الأتراك للوقوف إلى جانب سورية في الأزمة التي تعيشها راهناً وترسيخ دعائم الاستقرار والأمان فيها.



الحضور المسيحي والشهادة في الشرق الأوسط اليوم ـ التحديات اللاهوتية والسياسية
بدعوة من مجلس الكنائس العالمي في جنيف وبالتعاون مع أكاديمية الدراسات اللاهوتية في مدينة فولوس في اليونان، عقد مؤتمر مسيحي هام تحت عنوان:  الحضور المسيحي والشهادة في الشرق الأوسط اليوم ـ التحديات اللاهوتية والسياسية، مجلس الكنائس العالمي ـ أكاديمية فولوس للدراسات اللاهوتية، 19ـ 23/يونيو/2011، أكاديمية فولوس ـ اليونان


المطران يوحنا إبراهيم للمسؤولين السويديين: السلطة صممت على تحقيق حزمة من الإصلاحات في المجتمع السوري وعلى رأسها اقتلاع الفساد
نقلاً عن شام برس
حلب..
دعا نيافة المطران يوحنا إبراهيم رئيس طائفة السريان الأرثوذكس في حلب، المسؤولين في دولة السويد إلى: "دعم جهود المخلصين في العالم من أجل إنقاذ سورية من براثن الأشرار الذين يحاولون جعلها لقمة سائغة سهلة الابتلاع "، وذلك خلال العظة التي ارتجلها في إحدى الكنائس السريانية بمدينة إنشوبينك السويدية أمام مئات السريان الذين حضروا قداس يوم الأحد الفائت.